شرمولا
مجلة أدبية ثقافية فصلية

تجلّي- نجوى علي خلف

0 83

من نبعِ اللهيبِ يفيضُ الشعورُ روضاً سندسياً

يعتلجُ جوانحي

أغزلُ من سنا برقكَ ومضات صبابتي

أستلهم النور شعلةً وهّاجة

تنداح سرّاً كليلاً أشرقَ في ظلامي

للحسن آية

وللبوح ..آية، على مطارفها ضياءٌ

زانهُ عبق الريحان

في مقام حسنكَ، أنا فتيتُ مسكٍ هارب مني إلى ضفافك

بتولٌ بلون القرنفل، أسمو على جنحِ الخشوع شغفاً

يا قلب مهلاً  …. عَظُمَ اشتياقي لسلطان روحي

عجباً منه لؤلؤٌ مكنون في أعمق أعماقي !!

يتجلّى سحره موجاً في طور نبضي

ما زلتُ أحاورُ عشبَ الحقول …

ما زلتُ أحاور كلّ الأشجار العتيقة

كيف أظهر بياضك للناظرين!؟

سؤالٌ يذوبُ في وجعٍ أخضر

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.