شرمولا
مجلة أدبية ثقافية فصلية

دقيقة صمت- إقبال رجب

0 92

كان الصمت يقتل كل الكلمات

وتفضحنا العيون

وتبوح بكل الهوى عنا

لم يكن موعداً مسبقاً

إنها صدفة الأقدار

فيها محدد الوقت والزمان

حملتنا على عجل ورمت بنا في مراكب الهوى

وأبحرت تبعدها عواصف

وترمي بها في أحضان الحرمان

كانت رياحاً قوية عاصفة

وكنت زهرة بنفسج

تناثرت أوراقها هنا وهناك

في فصول الأيام

ما تركت مني عواصفك سوى بقايا

ستصنع منها أميرات الرحيق ترياق للفقراء

كيف أتت عواصفك وعبثت بأشيائي المخبئة في صندوقي الأرجواني ??!!

من أنت لتغتال ابتسامتي

التي أنجبتها شفتاي من لقاء عيناك

وكيف سمحت لك بدخول قصري النبيل

والتجول بين حدائق أحلامي

كيف فتحت أميرات العشق أبوابها لمدعي العشق

وقتلت الهوى في رحم الظلام

ألقيت بي هناك على حافة الخريف

أسجد وأتوسل السلام لروحي

أبحث عبثاً

فقد كانت مراوغات وادعاءات بالغرام

كنت زهرة في ربيع الفرح

أثارت غيرة الخريف المسجون بين الخرافات

تركتني هناك ….

ضاع مني حرفي .. ضاعت الكلمات

ووقفت صامتاً دقيقة صمت

كأنك كنت تعد طقوس الصلاة على روحي

في معبد القديسات

ثم تخمد عواصفك لترحل شامخاً

بما حققت من انتصارات

عذرك يا وهماً

يا سراباً

تراءى في صحراء روح عطشى

قديسة أنا

وعن عشق الحياة تسمو القديسات

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.