شرمولا
مجلة أدبية ثقافية فصلية

الإله والدولة ـ ميخائيل باكونين

59

اسم الكتاب: الإله والدولة

اسم المؤلف: ميخائيل باكونين

الترجمة عن الفرنسية: عزيز توما

المضمون: (فلسفة سياسية)

يعد هذا الكتاب أشهر الأعمال الأدبية للمنظر اللاسلطوي (الأناركي) الروسي ميخائيل باكونين.

اكتشف الكتاب من قبل كارلو كافييرو، أحد اللاسلطويين المعروفين وأحد أصدقاء باكونين، وذلك بعد وفاة باكونين. ترجم الكتاب إلى الفرنسية ووزعه كمنشور في العام 1882. وكافييرو هو من عنون الكتاب بـ “الله والدولة” (تم تعريبه بعنوان “الإله والدولة”) حيث كان عنوانه الأصلي: “الصوفية التاريخية للمدارس الشيوعية”.

ومما جاء في المقدمة والتي كتبها كل من كارلوا كافييرو وإليزيه ريكلوس في جنيف عام 1882م (إن عالِم اليوم ليس إلا جاهل الغد، عالِمٌ يتصور أنه بلغ الهدف، وبهذا التصور ذاته يسقط بسرعة قياسية، لكن، هل يعترف بالحقيقة من حيث الجوهر، في الواقع لا يمكنه إلا ان يخدع نفسه بالامتياز ويخدع الآخرين بالقيادة، ولكي يرسخ سلطته، سيحاول ككل قادة العالم وضع حد للحياة في المجتمعات التي تضطرب تحت سلطلتهم ودفعها إلى الجهل لفرض الهدوء، وإذلالها شيئاً فشيئاً للسيطرة عليها من الأعلى…

لكن بوسعنا أن نطمئن: ستغدو السلطة القائمة على العلم مستحيلاً مثلها مثل سلطة الحق الإلهي، مثلها مثل سلطة الشعارات او سلطة القوة الغاشمة، ستخضع جميع السلطات من الآن فصاعداً لنقد قاسٍ. الناس الذين لديهم الشعور بالمساواة، لن يستسلموا لأي سلطة، ستعلمون كيف يحكمون انفسهم بأنفسهم، وحين تقوم المجتمعات بإسقاط كل سلطة مفترضة ستطيح أيضاً بكل هؤلاء الذين يحكمون باسمها، تلك هي الثورة في طور الاكتمال، فالدول تتصدع لتفسح المجال لنظام جديد حيث “العدالة الإنسانية ستحل محل العدالة الإلهية”، هذا ما أراده باكونين..).

مكان وتاريخ الصدور: منشورات نقش، دار شلير للطباعة والنشر/ قامشلو، 2020م

Hits: 10