شرمولا
مجلة أدبية ثقافية فصلية

لا حياة لمن تنادي – مصطفى جلال

35

لا شيء في المتناول

إلا الكلمات

الأحلام دروب طويلة

لا حياة لمن تنادي

للإنسان بما معناه؟

أم لكائنات تتعارك

لأجل أن تبلغ موتها؟

في هذا الفضاء الرحب

حياتنا مستنسخة

* * *

إننا لا نحب الحياة

نحن نحب أنفسنا!

من منا يركض

لأجل الآخرين؟

كي تعم الفرحة

قلوب الجميع

* * *

المسافرون إلى الموت

يقطعون في طريقهم

الماء عن أفواه الباقين

يضعون لهم في قمحهم سماً

بعد ذلك يصلون

فترى جباههم رمادية

من فرط الركوع

ويحلمون بالجنة

* * *

نحن نعيش دون الحياة

فهي الخلود

ونحن خطارها

ضائعون

موهومون في ذواتنا

ننتظر الفرج

وفرج لا يأتي ولا أعور ولا مهدي ولا حسن

وحده الله حي يرانا

فلماذا لا نراه في ذواتنا

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

*مواليد ريف كوباني عام 1989م، درس اللغة العربية مدة سنتين بجامعة الشام الخاصة بدمشق (2010-2011)، مقيم في أربيل بكردستان العراق منذ عام  2013م.

 

Hits: 2