شرمولا
مجلة أدبية ثقافية فصلية

ابتسامة مؤجلة . . أحمد اليوسف

0 210

من أينَ
نسلبُ بسمةً للقلبِّ
لو ماتتْ جميعُ
الأمنياتْ
أو كيفَ يجتاحُ الهوى قلباً
تمرّغَ بالغيابْ
ملأ الرحيلُ سوادهُ …
وتحولتْ أصقاعهُ لمخيماتْ
من أينَ في الوطنِ المضرّج
بالدموعِ وبالدماءِ وبالثكالى الحائراتْ
من أين نقطفُ بسمةً
لا زهرَ في هذا الربيعِ ولم يعدْ نيسانُ
يلبسُ حلةً خضراءَ هذا العامْ
فالجوُ يعبقُ بالرصاصِ
وضحكةُ الأطفالِ
باغتها الصباحُ بصرخةِ الألغامْ
ماذا إذاً لو ضجّتِ الأشواقُ
يقتُلها انتظارٌ قاتلٌ
وتصحّرتْ لغتي
وأنتِ بعيدةٌ وبلادنا قسمينِ
أو قوليْ
حتّى الحنينُ مقسّمٌ في أرضنا
والموتُ للأحلامْ
من أين في هذا الضياعِ
أميرتي
من أين نجلبُ بسمةً للـقـلبِ
حـيــنَ الـقـلبَ جــزّأهُ الطـغـاةُ
تقاسموهُ تبادلوا الأدوارَ
بل وتنافسوا من قد يكونُ العاهرةْ
عُدنا إلى عصرِ الحضيضِ
قبائلاً متناحرة
ومبرمجينَ على الخيانةِ
نائمـــينْ
لا مشهد الأشلاءِ يُوقظُنا
ولا صوتٌ يفوحُ بعارنا
آتٍ يئنُّ من استغاثةِ طاهرة
من أين نسرقُ بسمةً للقلبِ
….. يا قلبي …
ويا وجعي المقيم
على تخومِ الذاكرة
لا حبَّ في أرضي ولا أشواقَ
لا أزهارَ
لا آذارْ
وهنا نباعُ ونُشتَرى
وهنا الحياةُ تأجّلتَ وهنا الطيور
ـ لخوفهاـ تقضي الفصولَ مهاجرة
إني أحبكِ يشهدُ الدمعُ
الذي في مقلتيكِ ومقلتيَّ ويشهدُ
الخوفُ المسافرُ في العيون الذابلات
إني أحبكِ رغمَ أنفِ الموتِ
بل رغمَ الحواجزِ والشتاتْ
سنزيلها وسنلتقي
ستعودُ آلاف الطيورِ
وينتهي عصــرُ الطـغــاةْ
ولسوفَ نجلبُ بسمةً للقلبِّ
عند لقائنا ….
بالحبِّ يجمعُنا
ربيعٌ آخرٌ
بعدَ احتراقِ فصولنا
سيجيئُ غيثٌ من سماءِ الحلمِ
يهتفُ بالربوعِ تزيّني
نيــــرونُ مـــاتْ

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.