شرمولا
مجلة أدبية ثقافية فصلية

بحر الرمل ـ نيفين محمد درويش

0 217

نيفين محمد درويش- فلسطين

 

 

أسدلَ الليلُ علينا ظِلَّهُ

فإذا الخِلُّ يُناجي خِلَّهُ

 

وتبادلنا أحاديثَ الهوى

والهوى يهدي إلينا طَلَّهُ

 

قال: أهوى منك طرفاً ناعساً

أشتكي منه وأهوى دَلَّهُ

 

قلتُ: ماذا تشتكي من ناظري ؟

قال: سيفاً في فؤادي سَلَّهُ

.

قلتُ: ما تبغيهِ ?..أخبرني أنا..

عَلَّ ما يشفيكَ عندي علَّهُ

 

قال: هاتي بلسماً من مبسمٍ

ما رأت في الأرض عيني مِثلَهُ

 

قلتُ: دعنا من متاهات الهوى

ذاك فِطرٌ ما شهِدنا حِلَّهُ

 

فِكلانا صائمٌ في عشقِهِ

فاعشق الثغرَ وحاذر نهلَهُ

 

قال: إنّا قد قضينا صومَنا

فاتركي الزهرَ يُصافح نَحلَهُ

 

إن هذا الصوم قد أرهَقَنا

;حرّمَ اللهُ علينا وصلَهَ

 

ما ترين الليل قد جلبَبَنا؟!

ملَّني صومي و قلبي ملَّهُ

 

قلتُ: فارشف من فمي قافيةً

ترؤمُ القلبَ وتمحو غِلَّهُ

 

قال: قد داويتِ قلبي واشتفى

وغدوتِ اليوم َعُمري كُلَّهُ

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.