شرمولا
مجلة أدبية ثقافية فصلية

رمشاكِ – محمد العكشية

0 170

 

رمشاكِ قافيةُ المدى، حقٌّ له

-إذ ذاك- يُمعنُ في الفضاءِ شرودا

من كانَ رمشُكِ نَصَّهُ فقَدَ الرجا

في أن يصوغَ من الحروفِ قصيدا

أحرى به وجعُ السكوتِ على الهوى

فيموتُ في حرمِ السكوتِ شهيدا

وتوعَّدَ الرمشانِ قلبي بالردى

والكحلُ فوقهما أشدُّ وعيدا

كفّاكِ من ورقِ الحنينِ إذا رَمَتْ

أشجارُهُ أوراقَها تنهيدا

ولقد تنهدَ إذ رآنا فانتوى

ألا ينازعنا اللقاءَ عنيدا!

هذا الحنينُ رسولُنا في بُعدنا

ولدى التقاربِ لا يقيمُ بعيدا

يبقى على بابِ الفؤادِ كهرَّةٍ

ألِفَتْ على شظفِ المُقامِ صعيدا

يا بنتَ أيامي على رسل الجوى

يمشي بنا عمرُ الفِراقِ وئيدا

وأقيمُ في خيماتِ شِعري ريشةً

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.