الروائي الكردي حليم يوسف يهدي جناح كتالونيا في معرض فرانكفورت الدولي نتاجين

 

أهدى الأديب الكردي حليم يوسف اثنين من نتاجاته الأدبية باللغتين الكردية والإنكليزية إلى جناح كتالونيا في معرض فرانكفورت الدولي للكتاب، عرفاناً وتقديراً منه لاعتراف البرلمان الكتالوني بالإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا.

وزار الأديب حليم يوسف جناح كتالونيا في معرض فرانكفورت الدولي للكتاب الذي صادف افتتاحه في الـ20 من تشرين الأول الجاري، يوم إجراء التصويت في برلمان كتالونيا وصدور قرار الاعتراف الرسمي بالإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا.

وأهدى يوسف الجناح الكتالوني روايتين تحملان توقيعه وكلمة شكر باللغة الكتالونية، وهما رواية (الطيران بأجنحة متكسرة) باللغة الكردية ورواية (حين تعطش الأسماك) باللغة الإنكليزية.

وكتب يوسف في حسابه على موقع “تويتر” أن اسماعيل ساهون، القائم على أعمال جناح كتالونيا في المعرض، شكره ووعده بإيصال هديته ورسالته إلى برلمان بلاده.

يشار إلى أن حليم يوسف أديب كردي، من مواليد عامودا عام 1967، حاصل على شهادة الحقوق من جامعة حلب، يكتب باللغتين العربية والكردية، وصدرت له العديد من النتاجات الأدبية بين قصص قصيرة وروايات، له مقالات أدبية في العديد من المواقع والجرائد الكردية، نشرت عدد من أعماله في سوريا، ومنها: موتى لا ينامون، والرجل الحامل، ونساء الطوابق العليا، كما صدرت له عدة روايات في اسطنبول ومنها (مم بلا زين – الخوف الأدرد – عندما تعطش الأسماك، اوسلندر بك).

ترجمت أغلب نتاجاته إلى العربية والكردية والتركية والفارسية والألمانية والانكليزية، وله باع طويل مع الصحافة، حيث قدم حلقات ثقافية على مدى 11 عاماً في فضائية روج تي في، ويرأس تحرير مجلة الحائط الأدبية. من قصصه التي تحولت إلى مسرحيات: جمهورية المجانين، وإعدام أنف، والحذاء والرأس.